المعيلق

هذا المنتدي يضم كل محبي مدينة المعيلق
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قيل في الطيب صالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالده فضل
مستجد
مستجد


عدد الرسائل : 4
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 19/05/2009

مُساهمةموضوع: قيل في الطيب صالح   الخميس يوليو 30, 2009 5:02 am

1. رحم الله الرجل الذى تعلقت به منذ نعومة اظافرى وكان يعيش معى فى حلى وترحالى من خلال
كتاباته وارائه وزوقه وانسانيته اللا محدودة
2. نور الدائم الطيب said, on مارس 11, 2009 at 10:52 ص
فى اواخر القرن الماضى وبعد أن أكملت قراءة كل مؤ لفا ت سيدى الطيب صالح كما يحلو لى أن
أسميه التى كنت أعرفها أنذاك . أقبلت بشوق وشغف على قراءت السفر الخالد لسيدى ومولا ى
الامام ابى حامد الغزالى المسمى بأحياء علو م الدين ودهشت أشد الدهشة بما تحتويه هذه المؤلفات من معرفة واسرار وقررت بينى وبين نفسى بأننى سوف أكتفى بها ولن أعدوها الى غيرهاوصبرت علي ذلك سنوات . حتى وقع بصرى وانا اتجول فى مكتبة جرير بالدوحه على مجموعة
كتب تسمى مختارات الطيب صالح فلن أستطيع مقاومة الحب الاول فى حياتى وقمت بشراء كل المختارات واقبلت على قراتها بنفس النهم لان الاسلوب هو هو رصين ومحبوك وشيق زادفيه سيدى الطيب بأنه قام بألتوثيق لنفسة بعض الشىء . الا رحم الله الطيب بقدر ما متع قرائة على أختلاف مشاربهم والوانهم وجنسياتهم فى جميع أنحاء العالم .
رد
3. نور الدائم الطيب said, on مارس 11, 2009 at 6:51 م
قال الشاعر القديم راثيا فقده العظيم :-
ما كنت أعلم قبل دفنك فى الثرى أن الكواكب فى التراب تمور
وما كنت أمل قبت نعشك أن أرى روضه على أيدى الرجال تسير
هذه الابيات رغما” عن بلاغتها ودلا لتها لم تسلينى عن فقدى العظيم فى الطيب
ولا هذا البيت للشاعر القديم أيضا” :-
وما فقد قيس بفقد واحد ولكنه بنيان قوم قد تهدما
وبالفعل قد تهدم بنيان الثقافه والروايه برحيل الطيب صالح . لكن هذا البيت أيضا لم يواسينى فى فقدىالجلل وحزنى العظيم على فراق ميدان القصة والرواية عربيا وعالميا الى قلم الطيب المحايد الفذ . لكننى تزكرت أننى حينما كنت أحذن على موت شخص عزيز فى حياتى كانت أمى لى بالمرصاد قائلة : – ” يا ولدى الرسو ل تحت التراب ” .
متعك الله بالصحة والعافية وطول العمر يا والدتى العزيزه حقا” اذا كان الرجل الذى خلق العالم من
اجله قد وارى التراب جسده الشريف ، فما فى حياة المسلم فقد أكبر من فقده عليه أفضل الصلاة
واتم التسليم . فقد قال سيدنا أنس رضى الله عنه :- ” دخل رسول الله (ص ) المدينه يوم الاثنين
فأضا منها كل شىء ومات يوم الاثنين فا ظلم منها كل شىء ”
وقال سيدنا حسان رضى الله عنه شعرا” :-
وما فقد الماضون مثت محمدا وما مثله حتى القيامة يفقد
حياك الله وابقاك يا اماه فقد أعدت إلى رشدى . فنحن رغم حزننا على رحيل الطيب صالح فأننا
نلتزم ألادب الاسلامى قائلين :- “أن القلب ليحذن وان العين لتدمع وانا على فراقك اشد حزنا” ياطيب “
1. اثنى السفير السودانى بنواكشوط كثيرا على أخلاق الطيب صالح ، مشيرا” الى أنه رغم سعة ابداعه وتمرسه الثقافى فقد عاش بسيطا” ، متواضعا”، وكان يحمل قلبا” كبيرا” يتسع لكل الالام والامال ويمتلى بحب الاخرين ، وهو ما جعله يقول ذات مره ” أن الناس عندما ياتون يوم القيامه يحملون الاعمال الصالحة إ لى ربهم ، فان الطيب صالح سيقول ” يا ربى عبدك الطيب صالح جاءك لا يحمل الا المحبة ”
يرحمك الله اخى سيادة السفير المؤ قر الا تدرى ان المحبة هى عين العمل الصالح وذروة سنامة
فما تزوجت النساء الا بدافع المحبة من الرجال ، وما رحم الاطفال واعتنى بهم الا بدافع الرحمه والمحبة من الاباء والامهات ، وما أقبل الناس على الطاعات وتركوا المعاصى الا بدافع المحبه للخالق العظيم وشوقا” الى الى جناتة وفراديسه العليا وما …….وما ……..من اعمال الخير الا بدافع من المحبة .
وذكر رواة السيره المحمدية ، ان صحابة الرسول الكريم عليهم رضوان الله فرحوا فرحا” عظيما” ثلاثة مرات الاولى حينما قتل سيدنا على كرم الله وجهه بسيفه البتار راس الكفر وفارس العرب عمرو بن عبد ود ، والثانيه حينما فتح الرسول العظيم عليه افضل الصلاة واتم التسليم مكة المكرمة وقد كانت حينها معقل للكفار ومصدر تحركهم لمحاربة الرسول واصحابه .
والفرحه الثالثة يوم ان ذكر الرسول الكريم حديثة الشريف ” المرء مع من احب ” حينها هلل الصحابه وكبروا لانهم بهذا الحديث سوف يكونون مع سيدنا رسول الله فى الفدوس الاعلى .
هذا وقد ذكر اشياخنا ان سيدى ومولاى الشيخ العبيد ود بدر قال ” العندو محبه ما خلى الحبة والما عندو محبه ما عندوا الحبه ”
ومعنى قول الشيخ يا رعاك الله أن الذى يمتلى قلبه بالحب الله ولعباده الصالحين لن يترك شيئا”
من العمل الصالح الا ويمنى نفسه به أن لم يكن قد عمله فعلا ” وواقعا” . والذى لا يحب الله ورسوله وعباده الصالحين فكانما اغترف كل السيئات .
وما اجمل من أن اختم بقول الطيب فى روايته مريود او بندر شاة : ” الحياة يا محيميد ما فيها غير حاجتين أثنين الصداقه والمحبة ” .


رد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انينا 12345
عضو
عضو


عدد الرسائل : 9
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قيل في الطيب صالح   الأربعاء فبراير 16, 2011 11:55 pm

ابداااااااااااااااع والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قيل في الطيب صالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعيلق :: المنتدي الادبي-
انتقل الى: