المعيلق

هذا المنتدي يضم كل محبي مدينة المعيلق
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أمة من اليراع والورق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ود البشير
عضو
عضو


عدد الرسائل : 15
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

مُساهمةموضوع: أمة من اليراع والورق   السبت أبريل 19, 2008 2:54 am





<table id=AutoNumber1 style="BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#111111 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td align=middle width="100%">

أمة من اليراع والورق




د.معز عمر بخيت



على الجدار كان أول النهار صاحيا

وكان حاضرا

على خيوطه الندى

والنخل ما تنفست عيونه الصدى

ولا التوجس اهتدى

يا أمة بغيرها الزمان ما ارتدى

من الهوى قميصه

ومن شذى النوى بصيصه

قد نامت الخلية التي جيوبها تفجرت

مبايضا من الذهول بعد أن

تكور النخاع في مواقف السفر ..

تضمخ الحريق بالمطر

يا جنحة اللهاث خلف أحرف الدموع

في مجاهل الحذر

يا أمة تسرب الشموخ من جوارها

تبلل السراب بالضجر

بدارها ... وفي انتظارها

على سواحل الضياع

قد تساقط النظر ...

الناس في السهول زوبعة ْ ...

والعشب والحنين دامعا

ما كان بعد أن تساوت الجراح

في اللهيب بيننا مواجعا

غير أن يعود للزحام ما له

من الفراق أذرعا

ومن ضنى النفوس مضجعا

يا أمة تعلمت ذبول عصبة الأمم ْ ...

ودورة الجلوس في ركائز الهرم

يا أمة على بكائها الشجار لوعة وهَم ْ

يا أمة تهدمت على مرافئ الندم

من قال أن عزة الجهاد

عند غزوة الشجون معترك؟ ..

من قال أن فجوة الحداد

في حوائط البكاء قد سلك

مجاهل الدروب

في كهوفها هلك!

يا قدس يا صباح عشقنا

يا قامة صباحها ارتبك

منذ أن توارى عن (صلاح)

مربط العمامة التي (حماسها) انتفض ..

وشيخها الجليل قد رفض

كل عتمة الضلال

في استجابة الظلال للضنك

ندكها الجبال دك

يا شيخنا يا (أحمد) الذي يبقى لنا

(ياسين) في صلاتنا عبق

على طريق مكة العروج والولوج

حائط البراق قد سمق

كابول أقسمت بأن ما احتواه خوذة

من أرض سام ما انعتق

وأن درب قادسية السحاب ما اعتنق

النار في ديانة الهجير بوذا ..

سنفتح النهار بالمعوذة ..

والتاليات يا يهوذا ..

نضالنا الطويل في مجاهل الورق

وفي مساره الذي لم يعرف القلق

لم يدر أن مولد الصباح

كبرياؤه عرق

ومركب الجنوح بصمة الجروح

اكتئابها سرق

من صمتنا حديثه

وتوقنا الجريء والشبق

يا أمة لا نال من سمائها شفق

لا أشرقت بدمها الشموس

لا المدى خفق

لا الظل لا الدعاء كان بعض همها

لا مدخل المديح ضمها

أو أمها الشرار

لا اليباب لا الصفق

يا أمة تدفقت على مشارف الغرق

لا النبع ذاب فيه لونها

لا كونها ائتلق

يا أمة كفافها رمق

يا أمة تعيش كيفما اتفق

يا أمة هوت على مشارف النفق

يا أمة يراعها نفق

يا أمة حسابها العسير قادم

وموتها البطيء هادم

وها هو الطريق

في انشطارها

يظل مفترق.


</TD></TR></TABLE>





على الجدار كان أول النهار صاحيا

وكان حاضرا

على خيوطه الندى

والنخل ما تنفست عيونه الصدى

ولا التوجس اهتدى

يا أمة بغيرها الزمان ما ارتدى

من الهوى قميصه

ومن شذى النوى بصيصه

قد نامت الخلية التي جيوبها تفجرت

مبايضا من الذهول بعد أن

تكور النخاع في مواقف السفر ..

تضمخ الحريق بالمطر

يا جنحة اللهاث خلف أحرف الدموع

في مجاهل الحذر

يا أمة تسرب الشموخ من جوارها

تبلل السراب بالضجر

بدارها ... وفي انتظارها

على سواحل الضياع

قد تساقط النظر ...

الناس في السهول زوبعة ْ ...

والعشب والحنين دامعا

ما كان بعد أن تساوت الجراح

في اللهيب بيننا مواجعا

غير أن يعود للزحام ما له

من الفراق أذرعا

ومن ضنى النفوس مضجعا

يا أمة تعلمت ذبول عصبة الأمم ْ ...

ودورة الجلوس في ركائز الهرم

يا أمة على بكائها الشجار لوعة وهَم ْ

يا أمة تهدمت على مرافئ الندم

من قال أن عزة الجهاد

عند غزوة الشجون معترك؟ ..

من قال أن فجوة الحداد

في حوائط البكاء قد سلك

مجاهل الدروب

في كهوفها هلك!

يا قدس يا صباح عشقنا

يا قامة صباحها ارتبك

منذ أن توارى عن (صلاح)

مربط العمامة التي (حماسها) انتفض ..

وشيخها الجليل قد رفض

كل عتمة الضلال

في استجابة الظلال للضنك

ندكها الجبال دك

يا شيخنا يا (أحمد) الذي يبقى لنا

(ياسين) في صلاتنا عبق

على طريق مكة العروج والولوج

حائط البراق قد سمق

كابول أقسمت بأن ما احتواه خوذة

من أرض سام ما انعتق

وأن درب قادسية السحاب ما اعتنق

النار في ديانة الهجير بوذا ..

سنفتح النهار بالمعوذة ..

والتاليات يا يهوذا ..

نضالنا الطويل في مجاهل الورق

وفي مساره الذي لم يعرف القلق

لم يدر أن مولد الصباح

كبرياؤه عرق

ومركب الجنوح بصمة الجروح

اكتئابها سرق

من صمتنا حديثه

وتوقنا الجريء والشبق

يا أمة لا نال من سمائها شفق

لا أشرقت بدمها الشموس

لا المدى خفق

لا الظل لا الدعاء كان بعض همها

لا مدخل المديح ضمها

أو أمها الشرار

لا اليباب لا الصفق

يا أمة تدفقت على مشارف الغرق

لا النبع ذاب فيه لونها

لا كونها ائتلق

يا أمة كفافها رمق

يا أمة تعيش كيفما اتفق

يا أمة هوت على مشارف النفق

يا أمة يراعها نفق

يا أمة حسابها العسير قادم

وموتها البطيء هادم

وها هو الطريق

في انشطارها

يظل مفترق.

</STRONG>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب المهدي
عضو ملازم
عضو ملازم


عدد الرسائل : 54
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمة من اليراع والورق   السبت أبريل 19, 2008 8:55 am

شكرا لك أخي ود البشير

يا أمة يراعها نفق

يا أمة حسابها العسير قادم


وموتها البطيء هادم

وها هو الطريق

في انشطارها

يظل مفترق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 31
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمة من اليراع والورق   الخميس أبريل 24, 2008 2:07 am

مشكور ود البشير رائعة
عفواً تم تنسيق بيسط عليها
ارجوا ان اكون وفقت في ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadalmhdi.mam9.com
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 31
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمة من اليراع والورق   الخميس أبريل 24, 2008 2:08 am

وينك يا ود المهدي
منتظرك بروائعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadalmhdi.mam9.com
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 31
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمة من اليراع والورق   الخميس أبريل 24, 2008 2:09 am

وين الشاعر خالد ووليد ما جيبهم بيجاي
علشان يعطرو المنتدي
واخرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadalmhdi.mam9.com
الطيب المهدي
عضو ملازم
عضو ملازم


عدد الرسائل : 54
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمة من اليراع والورق   السبت أبريل 26, 2008 3:18 am

ديل داخلين في منتديات خااصة
قول ربنا يوفقهم
وح يجونا قريبا قريبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمة من اليراع والورق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعيلق :: المنتدي الادبي-
انتقل الى: